شبـــاب العمـــــار
إضغط دخول وإدخل فورا
وإلا إعرف إن الفيسبوك هو اللي منعك
واحشتونا والله

شبـــاب العمـــــار


 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جالمجموعاتدخول


شاطر | 
 

 المرأة فى الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد عبدالمجيد
عماري أصيل
عماري أصيل


ذكر
عدد الرسائل : 2125
العمر : 28
المكان : العمار
الحالة : مهندس مدنى بالسعودية
الهواية : القراءة والرسم والشعر
تاريخ التسجيل : 08/10/2008
التـقــييــم : 0

مُساهمةموضوع: المرأة فى الإسلام   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011, 11:53 pm

المرأة فى الإسلام
تحياتى :-
كرم الإسلام المرأة وحولها من كائن منفذ إلى كائن مبدع,فكما هي أنثى تحمل أرق قلبا ,فهى أيضا سيدة تحمل عقلا لايستهان به.

وإذا كانت المرأة قبل الإسلام لم يعترف بوجودها إلا قليلا فدعونا نتفق على انها كان لها جزء ليس بالهين فى صناعة تاريخ ماقبل الإسلام,ولكم فى التاريخ الفرعونى أمثال,وأيضا فى حياة الأنبياء الذين كرمهم الله تعالى بذكرهم فى القرأن الكريم.

فحواء التى جائت من بين ضلوع آدم خلقت مخيرة مثل حال أى إنسان تحمل واجبات هذا الإنسان تجاه مايؤثر عليه فى محيطه,وأ يضا لها نفس الحقوق التى تعطيها الطبيعة لها مثل أى إنسان , فتكوينها العقلى يؤهلها لخوض أى تجربة يخوضها غيرها من البشر,إذن ليس معنى أنها إمرأة فهى ممنوعة من ممارسة أشكال الحياة الطبيعية التى يخوضها أى إنسان ,فهى كالرجل فى كل شئ تحمل جزءا ليس بالهين من تاريخ الدنيا ,بل تحمل الجزء الأكبر منه,لأنها ليس فقط أنها تمثل نصف الدنيا ولكنها أيضا تؤثر بشكل إيجابى او سلبى فى النصف الأخر, إذن فالمرأة من الممكن أن تختلف مع الرجل فى كيفية التعامل مع البيئة المحيطة لهما ,ولكنها لها كل الحق أن تتعامل مثل الرجل تماما.

فى المجتمعات الشرقية تعرضت المرأة لمحاولات وقد معنوى بحكم قوام الرجال عن النساء إلا أن بعض النساء أثبتوا أن لهم طاقة كبيرة من الممكن إستغلالها فى محاولات التقدم والتطور وأيضا توصيل رسالة المساواة للأجيال الجديدة وغرس قيم إحترام طاقات الغير وإستغلالها بشكل جيد.

لاأظن أنه سبحانه وتعالى عندما قال "للذكر مثل حظ الأنثيين" يقصد بها تقليل من شأن المرأة ولكنه على يقين أن المسئولية الكبرى يتحملها الرجال وكان من الممكن أن يقول للذكر الحظ كله ولكنه أقر بوجود المرأة وأقر بحقها فى كيفية التعامل بما لها وأيضا أقر بحكمة لايعلمها الا هو ولكننا فقط نجتهد للوصول لما يرضى الله فقط ,ولنا فى القرأن آيات ودلالات تؤكد إحترام المرأة وكيفية التعامل معها بكل معروف,وأيضا توضح أن قيمة المرأة لاتكمن فقط فى وجودها ولكن أيضا تكمن فى مدى تأثيرها بالعالم المحيط بها.

ولنا فى رسول الله الكريم خير أمثلة فى كيفية التعامل مع المرأة ,وكيف انه يأخذ برأى زوجته ام سلمة فى كيفية التعامل مع المسلمين الذين كانوا فى زيارتهم للكعبة أثناء صلح الحديبية ,والطريقة نفسها التى تزوج بها رسول الله أم سلمة توضح أن رسول الله وهو الأعظم فى تاريخ الإسلام يستمع الى شروط السيدة أم سلمة لكى توافق على الزواج به,وبالفعل وافق على شروطها ليس فقط –وهو الغنى العفيف- مغرم بها ولكنه أيضا أقر بإحترام رأيها والإستماع لها وذلك يدعو الجميع بأن للمرأة حقوق لابد أن تعطيها لها ولانتركها تنتزعها غصبا من أيادى إحتكار الرجال لهذه الحقوق .

فالإسلام يدعو للمناقشة والمشورة ورأى الأغلبية ولايدعو إلى التعصب والرأى المنفرد فالمجتمع لايتكون من فئة واحدة ولابد أن يكون للإختلاف وجود حتى تتغير الأفكار وتتجدد بإستمرار,فالمجتمع الذكورى هو مجتمع يحاول التقدم مع تقديم التضحيات الواجبة لهذا التقدم وذلك معناه وجود شبهة ظلم فى هذا التقدم, والتاريخ يحكى لنا كثيرا فى إنهيار مجتمعات الظلم برغم التطور الواضح لها .

وأخيرا أقول أن للإسلام أفراد تحاول الحفاظ عليه ,وتتخذه كوسيلة لتحقيق الغرض من خلق البشرية وهى إعادة تعمير وإصلاح ماخلقنا الله عليه- وليس العبادة فقط-وأن الإسلام لم يقتصر التعمير والتشيد على الرجال فقط ولاالنساء فقط ,ولا الرجال والنساء فقط,ولكنه خلق الكون وخلق مايلزم لهذا الكون أن يتغير للأفضل ,معنى ذلك أن الإسلام يدعو إلى التعاون وإحترام حقوق الغير والعمل على توحيد الفكرة والبدء فى تنفيذها أيا كان مصدرها,سواء من رجل أو أنثى أو كائن أرسله الله لنا ليوضح مايغفل عنه العاقلون!.

وشكرا

_________________________
التغيير أنت تصنعه,وإذا لم تشارك فلا تشكو


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة فى الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبـــاب العمـــــار :: المنــــــــتدي العــــــــام :: ركـن المفكرين ..-
انتقل الى: